Hypochlorous Acid

HOCl

هو عامل مؤكسد يُنتجه الجسم البشري للحماية والشفاء. تعلم لماذا أصبح الآن القاتل الطبيعي للجراثيم. 

حول حمض هيبوكلوروس - HOCI 

ما هو HOCI؟ 

حقائق سريعة 

  • HOCI هي الصيغة العلمية لحمض هيبوكلوروس، وهو حمض ضعيف يُشبه العصير قليل الحمضية. 
  • تقوم خلايا الدم البيضاء بإنتاج حمض هيبوكلوروس في جميع الثدييات للشفاء والحماية. 
  • HOCI هو مؤكسد قوي ذو كفاءة عالية في مُقاومة البكتيريا، الفطريات والفيروسات الغازية. 
  • تم اكتشاف عملية إنتاج حمض هيبوكلوروس من الماء المالح خلال سبعينيات القرن العشرين. 
  • يتم استخدام HOCI اليوم في الرعاية الصحية، سلامة الغذاء، مُعالجة المياه والتطهير العام. 
  • كيف يتم تصنيع حمض هيبوكلوروس؟ 

    تاريخ التحليل الكهربي 

  • وضع مايكل فاراداي قوانين التحليل الكهربي، وأصبح مُتاحاً بشكل تُجاري خلال سبعينيات القرن التاسع عشر. 
  • تم تطوير عملية إنتاج حمض هيبوكلوروس عبر التنشيط الكهرو-كيميائي (ECA) من الماء المالح خلال سبعينيات القرن العشرين. 
  • استخدمت تكنولوجيا التنشيط الكهرو-كيميائي إبان بدايتها الأغشية لإجبار الماء المالح للانقسام إلى محلولين، هما HOCI و NaOH. 
  • وخلال ثمانينيات القرن العشرين، تم تطوير أنظمة التيار الوحيد لإنتاج محلول واحد هو HOCI بدون أي مُركبات ثانوية. 
  • في العصر الحديث، تم تطوير أنظمة التيار الوحيد لتدوم أطول ولتُنتج محلول أكثر استقراراً. 
  • لماذا حمض هيبوكلوروس أكثر كفاءة في قتل مُسببات الأمراض؟ 

    حمض هيبوكلوروس (HOCI) في مُقابل هيبوكلوريت الصوديوم (الكلور) 

    تحمل أيونات هيبوكلوريت شُحنة سالبة، في حين لا يحمل حمض هيبوكلوروس أي شُحنة. يتحرك حمض هيبوكلوروس بسرعة ويُهاجم البكتيريا خلال ثواني، في حيث قد تستغرق أيونات هيبكلوريت حتى نصف ساعة لإتمام نفس المهمة. تحمل الجراثيم شُحنات سالبة والتي تؤدي إلى تنافر أيون هيبوكلوريت ذو الشحنة السالبة؛ ما يجعل أيون هيبوكلوريت أقل كفاءةً في قتل الجراثيم. يتم تحديد النسبة بين المُركبين وفقاً للحموضة النسبية (pH) للماء. يستطيع خُبراء مُعالجة المياه التحكم في مستويات الحموضة ليُهيمن حمض هيبوكلوروس على المحلول، وذلك لأنه أكثر كفاءةً في قتل البكتيريا. يفتقد حمض هيبوكلوروس للشحنات، ما يجعله أكثر قُدرة على اختراق حواجز الحماية التي تُحيط بالجراثيم. 

    الاستخدام المنزلي لحمض هيبوكلوروس 

      أنظمة التحليل الكهربي المنزلية 
    هناك العديد من أنظمة التحليل الكهربي المنزلية التي تم تطويرها لإنتاج حمض هيبوكلوروس مُستقر باستخدام ملح الطعام والماء. يتم أحياناً إضافة الخل المُقطر لتقليل الأس الهيدروجيني ليطغى حمض هيبوكلوروس على المحلول. عند اختيار النظام المنزلي، من الهام أن تضع في اعتبارك جودة خلية التحليل الكهربي. قد لا يُكلفك النظام ذو الكفاءة الأعلى مبلغاً أكبر من المال، ولكنه سيدوم أطول نظراً لطول العمر الافتراضي للسبائك المصنوع منها الخلايا. 

      ما هي فوائده؟ 
    على عكس الكلور، فإن حمض هيبوكلوروس آمن 100% ولا يُسبب التهيج. إذا تعرضت بشرتك أو عينك له، فلن يُسبب التهيج. حتى إذا قمت بابتلاعه عن طريق الخطأ، فلن يتسبب بأي ضرر. أجل. إنه أكثر كفاءة من الكلور في قتل الميكروبات المُسببة للأمراض ب70-80 مرة. 

      أين يُمكن استخدامه؟ 
    في المنزل، حمض هيبوكلوروس مُفيد في أي مكان تحتاج فيه إلى مُطهر، ولكنك لن تشعر بالاطمئنان عند استخدام مادة كيميائية سامة. ولعل أحد أبرز الأمثلة المطبخ. بدلاً من شطف الخضراوات بالماء، يُمكنك استخدام حمض هيبوكلوروس. أو عند تعقيم أدوات العناية الشخصية كفرشاة الأسنان أو أمواس الحلاقة، فإن حمض هيبوكلوروس آمن. وإذا رغبت في تطهير الملابس دون إتلافها أو إفساد ألوانها، فإن حمض هيبوكلوروس هو الخيار الأمثل. 

    على الرغم أن حمض هيبوكلوروس لا يؤثر على ألوان الأقمشة، إلا أن بعض الأقمشة ذات الأصباغ الرديئة قد تبهت ألوانها عند تعرضها لحمض هيبوكلوروس.

    الاستخدام التجاري لحمض هيبوكلوروس 

      التحليل الكهربي عبر الخلية الغشائية 
    تطورت التكنولوجيا وراء إنتاج حمض هيبوكلوروس بشكل كبير خلال الـ20 عاماً الماضية. لطالما كانت التقنية الأكثر استخداماً هي تقنية التحليل الكهربي عبر الخلية الغشائية والتي تستخدم الضغط العالي لإجبار الماء المالح للانقسام إلى مجريين مُنفصلين، مجرى حمضي وآخر قلوي. يحتوي المجرى الحمضي على حمض هيبوكلوروس (HOCI)، وهو ما يُطلق عليه اسم العامل المؤكسد، والمجرى القلوي الذي يحتوي على هيدروكسيد الصوديوم (NaOH)، وهو ما يُطلق عليه اسم العامل المُختزل. من مزايا تلك الأنظمة أنه يتم إنتاج محلولين ذوي فائدة، مُطهر ومزيل دهون. ولكن عيب هذه الأنظمة هو أنها كانت غالية، تتطلب صيانة مُستمرة، وقد ينتج عنها محاليل غير مُستقرة التي تخسر خصائصها المؤكسدة-المختزلة (ORP) خلال وقت قصير. 

      التحليل الكهربي عبر الخلية الوحيدة 
    تم تخطي العديد من تلك العقبات بعد تطوير التحليل الكهربي عبر الخلية الوحيدة. لا يحتاج التحليل الكهربي عبر الخلية الوحيدة إلى استخدام الضغط العالي عبر غشاء، وبالتالي، لا يحتاج إلى صيانة. ونظراً لأن تقنية التحليل الكهربي عبر الخلية الوحيدة لا تقوم بإجبار المحلول الملحي للانقسام إلى تيارين مُنفصلين ذوي خصائص مؤكسدة-مختزلة وأس هيدروجيني مُضاد، فيتم إنتاج محلول أكثر استقراراً، محلول لا يُحاول العودة إلى التعادل. تُنتج أنظمة الخلية الوحيدة محلول واحد فقط، وهو محلول يتكون عند القطب الموجب ذو حموضة تتراوح بين 5 و 7. هذه الدرجة من الحموضة مثالية لإنتاج حمض هيبوكلوروس، وذلك فيما يتعلق باستقراره وكفاءته كمطهر. 

    قد يتآكل الحديد المُسلح أيضاً إذا تم غمره في حمض هيبوكلوروس عالي التركيز (>200 جزء في المليون) لفترات طويلة.

    سلامة الغذاء 

    أغلب الأبحاث التي تم إجراءها على التطبيق العملي لحمض هيبوكلوروس كانت في مجال سلامة الغذاء. منذ توقيع قانون تحديث سلامة الغذاء (FMSA) ليقع حيز التنفيز عام 2011، تحول التركيز من الاستجابة للتلوث إلى منعه. لم يتم إجراء أبحاث وفهم مُطهر للغذاء أكثر من حمض هيبوكلوروس. يُشير البحث بوضوح إلى أن حمض هيبوكلوروس آمن وعالي الكفاءة ويضمن أن يظل عدد البكتيريا أقل من المُستويات الناقلة للعدوى على الغذاء والأسطح. 

      تعقيم الأسطح 

      حمض هيبوكلوروس مُقابل الأمونيوم الرباعي (Quats) 
    يتمتع حمض هيبوكلوروس بمزايا تفوق الكيماويات الاخرى مثل Quats في تطهير الأسطح المُلامسة للغذاء نظراً لأنها غير آمنة على الغذاء. قبل التنظيف باستخدم الأمونيوم الرباعي، يجب إزالة جميع الأغذية من المنطقة قبل البدء بالتعقيم. هذا غير مطلوب عند استخدام حمض هيبوكلوروس يُمكن استخدام حمض هيبوكلوروس باستمرار طوال يوم العمل بصرف النظر عن وجود غذاء مكشوف من عدمه. 

      التطهير المُباشر للغذاء 

      حمض هيبوكلوروس مُقابل الأوزون 
    يتفوق حمض هيبوكلوروس على الأوزون. الأوزون غاز وغير مُستقر في المحلول، وبالتالي، لا يُمكن استخدامه لتطهير الأسطح. على الرغم من ذلك، يتم استخدام الأوزون لتطهير الغذاء، ولكن يجب أن يتم إنتاجه بشكل مُستمر نظراً لأنه يُغادر المحلول إلى الجو. ونظراً لكون الأوزون غاز يُسبب التهيج للرئتين والقنوات التنفسية، فإن استخدام الأوزون مقصور على التركيز الذي يُمكن استخدامه. لذا، فإن الحد من قدرات الأكسدة التي يُمكن الحصول عليها لقتل مُسببات الأمراض المجهرية. حمض هيبوكلوروس هو حمض لا يُسبب التهيج، كما أنه محلول مُستقر. يُمكن استخدام حمض هيبوكلوروس بتركيز عالي (60 جزء في المليون) لتطهير الغذاء بدون الحاجة لشطفه. 

    أجاز تقرير مُلامسة الغذاء الذي أصدرته إدارة الغذاء والدواء 1811 استخدام حمض هيبوكلوروس على الفواكه والخضراوات الطازجة، الأسماك والمأكولات البحرية، اللحوم، الدواجن، والبيض بتركيز حتى 60 جزء في المليون. Sanitizing Leafy Greens
     EcoloxTech
       Learn more about HOCl